دوليسياسةفيديوهاتهام

البوليساريو تفقد السيطرة على الأوضاع في تيندوف ( صور + فيديو)

تتواصل الاحتجاجات والمظاهرات في مخيمات تيندوف ضد قيادة البوليساريو التي فقدت سيطرتها على الأوضاع بالمخيمات، وبدأت قبضتها على الساكنة تضعف وتتلاشى.

وبثت قناة “ميدي ان تيفي” صورا وفيديوهات حصرية لاحتجاجات ومظاهرات بمخيمات تيندوف.

ورفع المتظاهرون خلالها شعارات ضد قيادة البوليساريو وضد ما يسمى وزارة الدفاع وما يسمى المحكمة العسكرية بعد اعتقال أحد المواطنين تعسفا.

وقال عبد الرحيم منار اسليمي رئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني في تعليق له للقناة، على الوضع المضطرب بمخيمات تيندوف، إن الاحتجاجات لم تتوقف منذ سنوات تقريبا وهناك مواجهات وصلت إلى مرحلة دامية، والآن تطورت الأمور كثيرا، لما بدأت ترفع في الأشهر الأخيرة قضية الشرعية.

وأشار في التعليق ذاته، إلى أن الساكنة اقتنعت بكون قيادة البوليساريو لا تتوفر على أية شرعية، مضيفا أن الاحتجاج الأخير الذي يتعلق بمحاكمة محمد ضلاحي وهو رجل في السبعينيات، تم اعتقاله في صيف 2019، على خلفية اكتشافه لعمليات تهريب المخدرات التي تتم بين قيادة البوليساريو ومهربين قادمين من مالي.

وأكد اسليمي، أن الأحداث الواقعة كشفت مجموعة من المعطيات من بينها أن جبهة البوليساريو تدفع بمليشياتها إلى تنظيم محاكمات سميت “محاكمات عسكرية”، وهي في الواقع ميلشيات مسلحة تحاكم رجلا مدنيا، الأمر الذي يعتبر خرقا لكل المواثيق الدولية وانتهاك لحقوق الإنسان على اعتبار محاكمة شخص مدني من طرف مليشيات عسكرية.

ثم هناك، بحسب المتحدث ذاته، قبائل بعينها تتم تصفيتها من طرف مليشيات البوليساريو لأنها تحتج وتعارض ويتعلق الأمر بقبيلة الركيبات أولاد بورحيم.

وأوضح المتحدث ذاته، أن المجتمع الدولي عليه أن يتدخل بما أن هناك تهريب واقتصاد إجرامي تقوده قيادة البوليساريو وما تتحدث عنه العديد من التقارير هو واقع ملموس، ثم مسؤولية الجزائر على ما يجري، باعتبار هذه المليشيات تعتقل مدنيين وتحاكمهم فوق أراضي جزائرية، وهي مليشيات تقود شبكة تهريب المخدرات، والبوليساريو كما هو معلوم من خلال تصريحات مسؤولين جزائريين، يعتبرونه شأنا داخليا، لهذا هناك مسؤولية جزائرية أمام المجتمع الدولي.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق