صحة وأسرةمجتمعهام

استمرار الجدل حول الكلوروكين.. مجلة “lancet” تحذر من دراسة نشرتها حول الدواء

لا يزال الجدل قائما حول استخدام الأدوية المضادة للملاريا هيدروكسي كلوروكوين والكلوروكين في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد، فبعد أن نشرت المجلة الطبية “the lancet” مقالا علميا تحذر فيه من استخدام الكلوروكين لعلاج الفيروس كونه يرفع خطر الوفاة لدى المصابين، عادت لتعبر عن قلقها إزاء نتائج الدراسة مؤكدة على أن هناك “أسئلة علمية مهمة” تحيط بها.

ونشرت مجلة “Lancet” البريطانية، تحذيرا للقراء على شكل “تعبير عن قلق” وهي عبارة رسمية تستخدمها المجلات العلمية للإشارة إلى أن الدراسة التي تم نشرها سابقا بها مشكل معين، إذ يؤدي ذلك في غالب الأحيان إلى سحب الدراسة.

وأدت الدراسة التي سبق للمجلة أن نشرتها، إلى تعليق منظمة الصحة العالمية تجاربها السريرية على الكلوروكين بشكل مؤقت، كما أوقفت فرنسا استخدامه في المستشفيات لعلاج مرضى “كورونا”.

واستندت الدراسة، على بيانات أزيد من 96 ألف مريض ادخلوا المستشفى في 671 مستشفى حول العالم، لتقارن بين حالة الذين تلقوا العلاج بواسطة الدواء بوضع المرضى الذين لم يحصلوا عليه.

ورافقت هذه الدراسة شكوك وانتقادات كثيرة من طرف العلماء، معتبرين أن التحليل الدقيق لها يثير “قلقا مرتبطا بالمنهجية المعتمدة وصدقية البيانات” خصوصا من ناحية تفاوت الجرعات المقدمة للمرضى في بعض الدول إلى مسائل أخلاقية حول جمع البيانات مرورا برفض الكشف عن البيانات الخام.

وكان المغرب قد لجأ خلال نهاية مارس المنصرم، إلى علاج جميع الحالات التي تظهر عليها أعراض فيروس كورونا المستجد بدواء “كلوروكين”، بعد تعميم مذكرة على جميع المراكز الاستشفائية التي تستقبل المصابين بالفيروس وذلك على ضوء التجارب والاختبارات السريرية التي أجريت في العديد من البلدان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق