مجتمعهام

ازاز لـ”نفس”: تأثير جائحة “كورونا” على قطاع المخابز والحلويات في تزايد مستمر

قال الحسين الزاز، رئيس الجامعة الوطنية لأرباب المخابز والحلويات، إن انعكاسات أزمة “كورونا” على القطاع، في تزايد مستمر، حيث شهدت المخابز حركة ضعيفة على مستوى إقتناء الزبناء للحلويات والكعك، وذلك تزامنا مع حلول عيد الفطر، عكس السنوات الماضية.

وأضاف المتحدث ذاته في تصريح لجريدة “نفس”، أن القطاع بات يواجه مجموعة من المشاكل جراء الجائحة، أبرزها تراجع نسبة مبيعات الخبز والحلويات بشكل كبير، إلى جانب توقف فئة عريضة من مستخدمي المخابز عن العمل، خاصة التقليدية منها.

وتساءل ازاز عن تصورات الجهات المسؤولة، اتجاه الوضعية الآنية للقطاع، وعن سبل تجاوز الخسائر التي خلفتها الأزمة خلال الفترة المقبلة، داعيا إلى فتح باب الحوار مع مهنيي القطاع بشكل استعجالي.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أنه تم عقد اجتماع خاص، مع أرباب المطاعم ومموني الحفلات وأصحاب المقاهي، من أجل رصد أهم العراقيل التي واجهها قطاع المخابز بشكل عام، إثر فرض حالة الطوارئ الصحية، لمواجهة جائحة “كورونا”.

وأوضح ازاز، أن عقد هذا اللقاء، تم عقب إيقاف أنشطة مجموعة من الزبناء، على رأسهم أرباب المطاعم ومموني الحفلات، ما أثر بشكل مباشر على رقم المعاملات.

يذكر أن مجموعة من المخابز، كانت قد فضلت إغلاق أبوابها، في ظل الظرف الإستثنائي الذي تشهده البلاد، فيما واصلت أخرى عملها بالرغم من الإقبال الضعيف للزبناء.

وصرح الحسين ازاز في هذا السياق للجريدة، أن الهلع الذي انتاب شريحة كبيرة من المجتمع المغربي، بعد الإعلان عن قرار حالة الطورائ الصحية، كان له وقع سلبي على القطاع، حيث أقدمت فئة كبيرة على تخزين المواد الأولية خوفا من نفاذها، ما أثر بشكل مباشر على وتيرة الإنتاج، في إشارة منه إلى أن الدقيق متوفر في المغرب بما يغطي ستة أشهر من الحاجيات.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق