مجتمعهام

سطات: مندوبية الصحة توضح حقيقة شريط فيديو لسيدة يشتبه في إصابتها بـ”كورونا” تدعي أنها تعرضت للإهمال الطبي

نفت المندوبية الإقليمية للصحة بسطات، ما تم تداوله في شريط فيديو لسيدة ترقد بالمركز الإستشفائي الإقليمي الحسن الثاني بالسطات، تدعي أنها تعرضت للإهمال من طرف الطاقم الطبي المشرف على مرضى “كورونا”.

وأكدت المندوبية في بلاغ لها توصلت “نفس” بنسخة منه، أنه فور ولوج السيدة المذكورة للمستشفى، تم التكفل بها من طرف الطبيب المداوم، وبعد الفحص السريري وصف لها بعض المهدئات، بعدنما تبين له أن حالتها الصحية لا تستجيب للمعايير العلمية المعمول بها، سريريا من اجل تحديد الإشتباه في إصابتها بالفيروس من عدمه.

واضاف البلاغ ذاته، أنه تم أخذ عينة للسيدة من أجل تحليلها مخبريا للتأكد من إصابتها بالفيروس، نظرا لمخالطتها لإحدى صديقاتها التي كانت قد ولجت المستشفى نفسه.

واشار البلاغ، إلى أن السيدة لم تغادر مصلحة المستعجلات، وبعد إلحاحها تم الإحتفاظ بها بنفس المصلحة، وتم وضعها بقاعة مخصصة للحالات المشكوك فيها، إلى حين التأكد من سلامتها، مؤكدا أنها استفادت من وجبة الغذاء، وجميع مستلزمات الحياة العادية وذلك قبل القيام بعملية التصوير، حيث اتضح أن الساحة المصورة، لا علاقة لها بمكان العزل المخصص للحالات المؤكدة.

وتابع البلاغ، أن الأخيرة لم تستوعب وضعها الصحي بعد مخالطتها لصديقتها، لتقوم بأحداث فوضى وتكسير زجاج إحدة نوافذ المصلحة، ورمي الأزبال على الأرض مع الصراخ بطريقة هستيرية، مدعية عدم الإهتمام بها من طرف العاملين بالمستشفى.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق