اقتصادهام

مجموعة القرض الفلاحي تخصص 1.5 درهم إضافية من القروض للفلاحين

خصصت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب، غلافا ماليا إضافيا للقروض قيمته 1.5 مليار درهم، في إطار مجموعة من التدابير التي تستهدف التخفيف من آثار ضعف التساقطات المطرية على الموسم الفلاحي 2019-2020، والتي تشمل أيضا إعادة جدولة مديونية الفلاحين بالنسبة للاستحقاقات المقبلة، وتمويل عمليات استيراد القمح والأعلاف من طرف الشركات الزبونة المستوردة.
وفي تفاصيل التدابير التي اتخذتها المجموعة بتشاور مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أوضح  بلاغ صحفي للمجموعة، توصلت جريدة “نفس” الإلكترونية بنسخة منه، أن الغلاف المالي الإضافي للقروض، ستوجه منها 500 مليون درهم للحفاظ على قطيع الماشية (منتوج “الكسيبة”)، موضحة أن هذا المنتوج يهدف إلى مساعدة مربي الماشية من أجل الحفاظ على ماشيتهم والتمكن من اقتناء الشعير (درهمان  للكيلوغرام) الذي وضعته وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات رهن إشارتهم في مختلف أسواق المملكة، وستوفر لهم مجموعة القرض الفلاحي للمغرب قروضا لتمويل شراء أعلاف المواشي.
وتابعت المجموعة، أن 600 مليون درهم من المبلغ المشار إليه، ستوجه لتمويل الزراعات الربيعية (منتوج “فلاحة ربيعية”)، مبرزة في هذا الصدد أنها ستوفر التمويلات المناسبة من أجل تمكين الفلاحين الموجودين في المناطق المعنية بالأمر من القيام بالزراعات الربيعية وصيانتها (الخضر، الذرة، عباد الشمس، البطيخ، الدلاح،….).
أما المبلغ المتبقي (400 مليون درهم)، فسيوجه حسب المصدر ذاته لتمويل وصيانة الأشجار المثمرة (منتوج “الغرس”)، وقالت المجموعة إنه من أجل التخفيف من وقع ضعف التساقطات المطرية على زراعة الأشجار المثمرة وحماية الإنتاج المرتقب، ستوفر التمويلات اللازمة لمواصلة أشغال الصيانة الضرورية للمحافظة على ضيعاتهم، بما في ذلك السقي وشراء الأسمدة وتوفير الأدوية للنباتات.
وفيما يخص التدبير الثاني، المتعلق بإعادة جدولة مديونية الفلاحين بالنسبة للاستحقاقات المقبلة، أوضحت المجموعة، أنه بالنسبة لصغار الفلاحين، سيستفيدون من المعالجة الأوتوماتيكية لملفاتهم و ذلك عبر تمديد آجال القروض القصيرة الأمد، وتأجيل استحقاقات القروض المتوسطة والطويلة الأمد لمدة سنة، فيما باقي الفلاحين سيتم التعامل مع كل حالة على حدة، وستمنح لهم تسهيلات في الأداء حسب قدرات التسديد.
أما فيما يخص التدبير الثالث والأخير، الذي يهم تمويل عمليات استيراد القمح والأعلاف من طرف الشركات المستوردة الزبونة، أبرزت المجموعة أن البنك سيمنح تسهيلات خاصة للعمليات التي تستهدف تموينا إضافيا للسوق الوطنية.
ونظرا للأوضاع الصحية الاستعجالية التي فرضتها أزمة فيروس كوفيد 19، اعتمدت المجموعة حسب البلاغ عينه، آلية خاصة لتفادي حالات الاكتظاظ والتجمهر في وكالات البنك.
وحفاظا على سلامة زبنائها وسلامة موظفيها، دعت مجموعة القرض الفلاحي للمغرب إلى احترام مساطر وقواعد المعاملات والسلوكيات التي سيتم وضعها (أخذ مواعيد مسبقة عبر الهاتف، التأني واحترام طوابير الانتظار خارج الوكالات، إلخ….)، مشيرة إلى أنه سيتم إشعار المعنيين بالأمر بهذه التدابير خلال الأيام القادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق