مجتمعميدياهام

النقابة الوطنية للصحافة تصدر دليل مواكبة جائحة “كورونا”

أصدرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية دليلا مهنيا للصحافيين والمؤسسات الإعلامية، لمساعدة الصحافيين على مواكبة جائحة كورونا “كوفيد 19″، ويتضمن هذا الدليل مبادئ أخلاقيات المهنة الواجب اعتمادها أثناء التعاطي المهني مع هذا الوباء، ومختلف الاحتياطات التي تهم سلامة المهنيين في تجنب المخاطر.

ويتضمن الدليل الذي أعدته النقابة، محورين، الأول يتعلق بكيفية التعامل مع وباء “كورونا” من الناحية المهنية، أما الثاني فيهم شروط السلامة للصحفيين الذين ينزلون إلى الميدان ويلحون الاستديوهات والبلاطوهات للمساهمة في التوعية.

ودعت النقابة في الدليل، الصحافيين إلى القيام بتغطية مسؤولة، عبر استخدام عدد أقل من أحكام القيمة في التقارير، واستخدام الصور بعناية لتجنب نشر رسالة غير مناسبة، فضلا عن شرح الإجراءات الوقائية لجعل المقالات أقل رعبا.

وذكر الدليل، أن التحليل الإحصائي أقل إثارة للخوف من القصص الفردية، مشددا على ضرورة تجنب العناوين المثيرة مع محاولة الإبداع في العرض التقديمي للمقالات.

كما أكدت النقابة، على اتباع ميثاق أخلاقيات المهنة الصادر عن المجلس الوطني للصحافة، باعتبار ذلك من بين شروط التغطية المسؤولة.

وبخصوص المصادر المرتبطة بالوباء، أكد الدليل أن المصدر الوحيد في وضعية الوباء هو وزارة الصحة، مثيرا أن المعالجة الإعلامية التي ستحيط بالجوانب التوعوية والاجتماعية والاقتصادية يكون هدفها الإخبار بدقة وحياد.

وأشار أن الظرف الحالي يستدعي يقظة استثنائية على مستوى مصادر الخير، دعيا إلى التحقق من موقع منظمة الصحة العالمية بخصوص المعلومات العلمية حول الوباء، حيث أدرج الدليل في هذا الشق عددا من النصائح والمراجع.

المحور الثاني، يتعلق بشروط السلامة الواجب اتخاذها أثناء العمل بالميدان، حيث اعتمد الدليل على الإرشادات التي نشرتها لجنة حماية الصحفيين، لتغطية أحداث فيروس كورونا.

توصيات المنظمة، تلح على استخدام القفازات الواقية إذا كان الصحفي سيزور موقعا مصابا مثل مراكز العلاج، فضلا عن القيام بإجراءات حمائية ضرورية أخرى.

كما دعا الدليل المؤسسات الإعلامية، الإلتزام بتوفير مستلزمات التعقيم والنظافة في أماكن العمل وتوفير معدات السلامة، وكذا تنظيم العمل للصحافيين للقيام بعملهم عن بعد وتوفير شروط التنقل الصحية للمكلفين بالتغطية الميدانية.

 

الدليل:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق