حقوق الإنسانهام

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تحكم لصالح إسبانيا لترحيل مهاجرين إلى المغرب

قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، يوم أمس الخميس، لصالح إسبانيا بالترحيل الفوري للمهاجرين الذين يعبرون الحدود من منطقة مليلية وسبتة المحتلتين، معتبرة أن ذلك لا يتعارض مع الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

وقالت المحكمة الأوروبية إن إعادة إسبانيا للمهاجرين إلى المغرب بشكل مباشر وفوري عند محاولتهم الدخول إلى سبتة ومليلية دون تمتيعهم بما يفترض حق طلب اللجوء، قرار سليم من الناحية القانونية وقد يترتب عليه تبعات كبيرة في مجال مكافحة الهجرة غير المنظمة، حيث ستكون دول جنوب أوروبا، وخاصة شمال إفريقيا، الخاسر الأكبر.

قرار الهيئة العليا للمحكمة، جاء بعد صدور الحكم الأول  لصالح المهاجرين منذ سنة ونصف، حيث أجبر إسبانيا على تعويضهم بخمسة آلاف يورو، غير أنه عند الاستئناف لدى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، تم اعتبار إعادة المهاجرين إلى المغرب قرارا قانونيا لا يخالف القوانين الإسبانية والأوروبية.

واعتبر نص الحكم أن المهاجرين قاموا بمحاولة خرق حدود رغم وجود تنبيه بعدم الاقتراب من الحدود لأسباب أمنية، موضحا أن المهاجرين كان بإمكانهم تقديم طلب اللجوء في نقطة حدود رسمية أو طلب اللجوء لدى القنصليات والسفارات الإسبانية في المغرب.

ومنذ سنة 2014، كانت إسبانيا قد بدأت باتفاق مع المملكة المغربية، بالطرد الفوري للمهاجرين الذين يدخلون إلى كل من مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، لتقوم على إثر ذلك، جمعيات حقوقية وهيئات سياسية بتقديم دعوى إلى القضاء الأوروبي ضد قرار الحكومة الاسبانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق