اقتصادهام

بعد أن هدد بإغلاقها.. “بيم” ترد على العلمي

بعد تصريحات وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر الرقمي مولاي حفيظ العلمي، أمام مجلس النواب، بخصوص الاستثمار التركي بالمغرب، والتهديدات التي تشكلها متاجر “بيم” على التجار التقليديين، خرجت سلسلة المتاجر التركية عن صمتها.

وقال هالوك دورتل أوغلو المدير المالي لشركة بيم التركية، اليوم الاربعاء، إن الشركة تشتري معظم البضائع في متاجرها بالمغرب محليا، موضحة أنها ترسل حوالي 15 بالمئة فقط من منتجاتها التي تُباع في المغرب من تركيا. ويتم شراء الباقي، وهو 85 بالمئة، من منتجين محليين.

وأوضح أوغلو، وفق ما نقلته وكالة الأنباء البريطانية “رويترز”، أن الشركة توفر مناصب شغل للمغاربة، حيث توظف نحو 3000 شخص في المغرب أغلبهم مغاربة، مشيرا أن عدد متاجر الشركة في المغرب يبلغ 500 متجر.

وأضاف المدير المالي، أن إجمالي إيرادات المتاجر المتواجدة بالمغرب، تمثل تمثل نحو خمسة في المئة من إجمالي إيرادات الشركة.

وتابع المتحدث ذاته “رفعنا مشترياتنا من المنتجين المحليين في المغرب بمرور الوقت وسنواصل القيام بذلك”.

وكان وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي قد طالب الشركة برفع نسبة السلع المحلية إلى النصف، مهددا إياها باغلاقها إذا لم تستجب لهذا الشرط.

وكشف خلال جلسة يوم الإثنين المنصرم، المخصصة للأسئلة الشفهية بمجلس النواب، أن محلات “بيم” التركية تتسبب في إغلاق مجموعة من المتاجر المغربية، موضحا أنه استدعى رئيس شركة “بيم” منذ خمس سنوات “مخبرا إياه بصعوبة استمرار الوضع على ما هو عليه”.

وأفاد العلمي، أنه “عند دخول متجر “بيم” إلى حي معين يغلق 60 تاجرا محلاتهم”، مضيفا أنه اشترط على مسؤولي الشركة أن “تكون 50 بالمائة من المنتجات التي يبيعونها مغربية على الأقل أو سيتم توقيفرالشركة بأي وسلة كانت”.

يذكر أن المغرب بصدد تعديل اتفاق التبادل الحر مع تركيا، بسبب ما تتسبب فيه التجارة التركية بالمملكة من خسائر للاقتصاد الوطني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق