سياسةهام

أعضاء لجنة النموذج التنموي: الأحزاب السياسية فاعل أساسي وعملنا لا يمس باختصاصات الحكومة

أكد أعضاء لجنة النموذج التنموي على أن الأحزاب السياسية فاعل أساسي وتلعب دورا أساسيا في المشهد الوطني، وفي بلورة الأفكار والمقترحات والعمل على تنزيلها من خلال برامجها.

وشدد أعضاء اللجنة، في ندوة صحفية نظمتها اللجنة مساء يومه الثلاثاء بالرباط، أن الأحزاب السياسية تضطلع بدور مهم في التأطير والمساهمة في التدبير والتفكير بحس سياسي ونقدي من خلال عملها الميداني، وأيضا، من خلال التسيير الحكومي والعمل التشريعي.

في هذا السياق، كشف شكيب بنموسى أن اللجنة اعتمدت في المرحلة الأولى من عملها على الاستماع والإنصات للأحزاب لكونها قوى أساسية في أي نموذج تنموي وفي أي بلد ديمقراطي، مبرزا أن اللجنة استقبلت آراء ومقترحات مختلف الأحزاب والحساسيات السياسية الوطنية.

وشدد بنموسى على أن مجموعة من الأحزاب السياسية قدمت مقترحات مهمة، وبعضها قدم مقترحات مدروسة وذات أهمية وتتضمن تحليلا وحلول مهمة، فيما قدمت أحزاب أخرى مقترحات خلال الاجتماع، واختارت تعديل مقترحات أخرى وإرسالها في وقت لاحق.

من جهته، قال أحمد رضا الشامي عضو لجنة النموذج التنموي أن عمل اللجنة ليس تقنوقراطيا محضا ولا  تقنيا، مشيرا غلى أن أعضاء اللجنة يمتلكون الحس السياسي الذي يدرسون به مختلف المقترحات والحلول، حيث أكد المتحدث على أن عملهم لا يتقاطع ولا يمس بأدوار الأحزاب السياسية أو الحكومة.

وأوضح الشامي أن عمل اللجنة هو إعداد نموذج يضم مقترحات وخطوط عامة للعمل والنهوض بالاقتصاد والصناعة والأوضاع الاجتماعية وغيرها، فيما طريقة التنفيذ والتنزيل، تبقى مختلفة من حزب لآخر ومن برنامج لآخر، مجددا التأكيد على أن أي حكومة ستعتمد على الخطوط العريضة التي ستفرزها اللجنة وستعمل وفق برنامجها الخاص لتحقيق هذه الغاية.

في هذا الإطار، سجل الشامي أن العلاقة بين اللجنة والسياسي هي علاقة تكامل، إذ أن السياسي في الأول والأخير هو من سينفذ من خلال تسييره للشأن العام، معتبرا أن اختيار جلالة الملك للجنة جاء بنظرة خاص لإيجاد بدائل للتنمية على أن تتولى الحكومات فيما بعد وضع برامج تلائم هذه البدائل، مجددا التأكيد على أن عمل اللجنة لا يمس باختصاصات الحكومة.

إلى ذلك، سجل عضو اللجنة ادريس اكسيكس، أن ما تعرفه مواقع التواصل الاجتماعي من إشاعات حول تصريحات اللجنة حول الأحزاب السياسية أو السخرية حول بعض أعمالها، يكمن في تراجع منسوب الثقة في الفعل السياسي، وفقدان الثقة في المؤسسات، مشيرا إلى أن فقدان الثقة تجاوز ذلك ليشمل العلاقات الخاصة بين مواطن وآخر.

وأبرز اكسيكس أن اللجنة وقفت على هذه الإشكالات من خلال زياراتها الميدانية، مؤكدا أن العمل يجب أن ينصب على إعادة هذه الثقة، من خلال إفراز نموذج ناجح ، أيضا، بجعل المواطنات والمواطنين يتملكون هذا النموذج بقوة، فضلا عن اضطلاع الأحزاب السياسية والقوى الحية للمجتمع بأدوارها.

يشار إلى أن الندوة التي نظمتها لجنة النموذج التنموي مساء اليوم بالرباط، عرفت تقديم حصيلة عمل 50 يوما للجنة منذ تعيينها من طرف جلالة الملك دجنبر الماضي، فضلا عن برنامج العمل المقبلة والتي تمتد إلى يونيو المقبل.

وشارك في الندوة الصحفية كل من شكيب بنموسى رئيس اللجنة، بالإضافة إلى أحمد رضا الشامي، محمد الطوزي، حكيمة حميش، ادريس اكسيكس، أعضاء اللجنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق