أخبار مميزةمجتمعهام

مافيا العقار تضرب من جديد ..  نافذ محكوم في قضية نصب بمليار ونصف ما يزال حرا طليقا

منذ أن صدر قرار قضائي بتاريخ 4  فبراير 2019 عن غرفة المشورة باستئنافية الجديدة في حق نافذ بالمدينة ذاتها بالإيداع في السجن، في ملف نصب عقاري بمليار ونصف، لا زال النافذ حرا طليقا.

مفاجأة هذا الملف كشف عنها ضحايا مشروع عقاري بسيدي بوزيد نواحي مدينة الجديدة، في الوقفة الاحتجاجية التي نظموها، أول أمس الأربعاء، أمام البرلمان وسط العاصمة الرباط للتنديد بتعرضهم للنصب، ويصل عددهم إلى 20 شخصا.

مصطفى القرشي أحد ضحايا النصب في هذا المشروع، قال في تصريح لجريدة “نفس”، أنه منذ صدور قرار غرفة المشورة بإيداعه صاحب المشروع السجن، لم يتم اتخاذ أي إجراء في هذا الباب، وبقي المعني حرا طليقا، بل ويعمد إلى وضع شكايات ضد الساكنة المتضررة من أجل ترهيبها.

وأشار القرشي، إلى أن المشروع مهدد بالحجز من طرف البنك الممول للمشروع، والذي أعلن الشروع في إجراءات حجزه وعرضه للبيع بالمزاد العلني بقيمة مليار و600 مليون.

وقفة احتجاجية للضحايا أمام البرلمان

وتصل قيمة العقارات التي اقتنتها 29 عائلة، بحسب القرشي، إلى  مليار و543 مليون، من أموال مهاجرين مغاربة وموظفين ومستثمرين وعائلات كانت تنوي الاستقرار.

وأوضح القرشي أن أصل المشكل يعود إلى سنة 2007 حين اشترت العائلات المعنية شقق فاخرة بمشروع راقي بمنطقة سيدي بوزيد نواحي مدينة الجديدة، حيث كان المشروع الذي أقامته الشركة المعنية يتوفر على جميع الرخص والتصاميم وغيرها. وأضاف أنه حين استيفاء المشروع، لم يكن هناك أي مدخل له، كما أنه لا يتوفر منذ إحداثه على الربط بالماء والكهرباء، مشيرا إلى أن العائلات قدمت شكاية في الموضوع “تم التماطل بشأنها”، وفق تعبيره.

وقال القرشي مصطفى أحد ضحايا الملف إن الوقفة الاحتجاجية تأتي للمطالبة بتطبيق العدالة وإيقاف صاحب الشركة النافذ بمدينة الجديدة، والذي أكد المتحدث أنه طليق غم صدور قرار بإيداعه السجن.

ودعا السلطات إلى التدخل لحل المشكل واعتقال الجاني من أجل حثه على الوفاء بوعوده وإيجاد حلول للمشروع الذي قال إنه مهدد بالحجز

وخلال الوقفة التي نظمت أمام البرلمان، رفع المحتجون شعارات تطالب التدخل في ملف متعلق بالعقار، متهمين إحدى الشركات المختصة في بناء وتشييد العقارات بالنصب والاحتيال، كما رفعوا شعارات تطالب بإنصافهم وتعويضهم، وإعادة الثقة للمواطنين، خصوصا المغاربة المقيمين في الخارج الذين يتعرضون للنصب بشكل مستمر. وأكد المحتجون على ضرورة حماية المهاجرين من “مافيا العقارات”، والنصابين والمحتالين في المجال.

وقفة احتجاجية للضحايا أمام البرلمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق