أخبار مميزةسياسةهام

عبيابة: قرار ترسيم الحدود البحرية سيادي ونتمنى أن تكون سنة 2020 سنة 20/20

تعليقا على ترسيم الحدود البحرية، جدد الحسن عبيابة وزير الثقافة والشباب والرياضة والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة تأكيده على أن قرار المغرب ترسيم حدوده البحرية قرار سيادي وأن تأجيل المصادقة عليه يروم توسيع النقاش مع الأطراف المعنية، نافيا أن يكون هناك تراجع عن القرار.

وأكد عبيابة في ندوة صحفية يومه الخميس أن المغرب ماضٍ في قراره باعتباره قرارا سياديا يتعلق بوحدته وحدوده، مشيرا إلى أن ترسيم الحدود قرار قانوني محض، وأن تأخيره متعلق بالحوار مع دول الجوار.

من جهة أخرى، أفاد الناطق الرسمي باسم الحكومة أن المجلس الحكومي المنعقد يومه الخميس علق الوضع بليبيا، حيث قال إن المغرب يحترم السيادة الليبية ويعتبر “اتفاق الصخيرات”، اتفاق مرجعي، وينوه بجميع المجهودات التي بذلت من أجل الخروج بهذا الاتفاق.

كما جدد التأكيد على أن المغرب مستعد لبذل المجوهدات مع جميع الأطراف لتسوية الأوضاع بليبيا، وذلك باعتبارها جزءا من الاتحاد المغاربي.

وحول النموذج التنموي الجديد، أوضح المسؤول الحكومي أن اللجنة التي نصبت لتدارس هذا النموذج تحظى بالخصوصية، مذكرا بأن جلالة الملك سبق وأن طلب من جميع المكونات السياسية والنقابية والجمعوية بتقديم مساهمات لإخراج هذا النموذج.

وأضاف عبيابة أن التصور موجود وتم تقديمه من قبل المسؤولين باللجنة، معبرا عن ترقبه للمشروع الذي ستفرزه اللجنة والذي أكد أنه سيكون مشروعا ضخما يشكل خارطة طريق للعقود المقبلة.

في هذا السياق، نبه عبيابة غلى أن تغيير النموذج التنموي يبقى أمرا عاديا لاسيما وأنه يحدث بكثير من الدول، كما هو الحال بالنسبة لبعض دول الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة الأمريكية، مبرزا أن العالم يعيش تغيرات كثيرة تحتاج إلى التغير وأن المغرب قام استباقيا بتغيير نموذج لتكييفه مع هذه المتغيرات.

إلى ذلك، وبعدما قدم أهم ما جاء في المجلس الحكومي من قرارات وتعيينات في مناصب عليا، عبر عبيابة عن عزم الحكومة رفع إيقاع اشتغالها عبر تنزيل برنامجها، متمنيا أن تكون سنة 2020 سنة 20/20 للعمل الحكومي، وفق تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق