حقوق الإنسانمجتمعهام

اعتقال الصحافي عمر الراضي.. وقفات احتجاجية بالمغرب وفرنسا للمطالبة بإطلاق سراحه

عرفت قضية اعتقال الصحافي عمر الراضي، تفاعلا وطنيا ودوليا واسعيين، حيث أصدرت عدد من المنظمات الحقوقية بلاغات تضامنية تطالب السلطات بالآفراج عن المعتقل.

وفي هذا السياق عرفت مدينة الرباط، تجمع عددا من الصحفيين والحقوقيين، أمام البرلمان، للمطالبة بالإفراج عن الصحافي وباقي المعتقلين في قضايا تهم حرية التعبير.

وندد المشاركون في وقفة الرباط، بالسياسة القمعية التي تنهجها الدولة، والمعتمدة على إجهاض حرية التعبير والرأي في حق الصحفيين والمواطنين، مطالبين بوقف ذلك والالتزام بالمواثيق والاتفاقيات الدولية في هذا الإطار.

الوقفة الاحتجاجية، شهدت مشاركة وجوه حقوقية بارزة، حيث قالت الحقوقية خديجة رياضي، منسقة لجنة التضامن مع عمر الراضي، خلال كلمتها بالمناسبة “إن الوقفة تأتي للمطالبة بالحرية لجميع معتقلي الرأي والمعتقلين السياسين”، موضحة أن ما يجمع المحتجين في الوقفة هو الغضب الشديد من الهجوم على حرية التعبير.

وبفرنسا، نظم عدد من الناشطين والحقوقيين المغاربة بباريس وقفة تضامنية مع الصحافي، رافعين شعار ” لا عدالة لا سلم”، و”الحرية لعمر الراضي”.

اعتقال الصحافي عمر الراضي، جاء على خلفية تدوينة انتقد فيها الاحكام الصادرة في حق معتقلي “حراك الريف”، حيث تتابعه النيابة العامة بتهمة “إهانة العدالة”، وكانت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء قد رفضت تمتيعه بالسراح المؤقت لتحتفظ به رهن الإعتقال في انتظار  جلسة محاكمته يوم 2 من يناير المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق