مجتمعمستجدات

50 شابا من 27 دولة يلتئمون ببنجرير في برنامج “قادة الحوارات الأطلسية” لـ2019

أعلن “مركز السياسات من أجل جنوب جديد”، عن انضمام 50 شابا ينتمون إلى 27 دولة، إلى برنامج قادة “الحوارات الأطلسية” لسنة 2019، وسيشارك هؤلاء الشباب في أوراش عمل ستنعقد من 9 إلى 11 دجنبر الجاري، سَيُنظم بعضها بجامعة محمد السادس المتعددة الاختصاصات في مدينة بن جرير، كما سيلتقي الأعضاء ببعضهم البعض، وبخبراء رفيعي المستوى سيقومون بتوجيههم قبل إدماجهم بشكل كامل في المؤتمر الذي سينعقد خلال الفترة ما بين 12 و14 دجنبر.

وذكر بيان للمركز توصلت به جريدة “نفس” الإلكترونية، أن هؤلاء القادة الناشئون والذين تتراوح أعمارهم بين 23 و35 سنة، سينظمون إلى شبكة قوية تضم 300 من خريجي الدورات السابقة للبرنامج إلى جانب خبراء وباحثين ورجال أعمال وموظفين حكوميين وأعضاء من المجتمع المدني.

وأضاف المصدر ذاته، أن هذه الدورة تقدم لها كثر من 2000 شاب بملفات ترشيح وفقا لمعايير جد دقيقة، وهذا مؤشر على إشعاع البرنامج وتميزه في المغرب، كما اعتمدت دراسة ملفات الترشيح على أربعة معايير: المبادرة، والإمكانيات القيادة، والرؤية والرغبة في تعزيز الروابط عبر الأطلسي.

ويضم برنامج القادة الرواد لسنة 2019، 26 امرأة و24 رجلاً، من بينهم 16 أفريقيًا (6 من شمال إفريقيا) و13 أوروبيًا و11 من أمريكا الشمالية و9 من أمريكا الجنوبية والكاريبيين، وهم موزعون ما بين القطاع الخاص (12)، والقطاع العام (11)، ومراكز التفكير والجامعات (11)، والمجتمع المدني (10)، والمنظمات الدولية (3) والإعلام (3).

ومن بينهم حسب البيان، “إدنا ليليانا فالنسيا موريو، صحفية كولومبية من أصل إفريقي في فرانس 24، والتي تقدم برامج عن النساء وإفريقيا باللغة الإسبانية، إلى جانب عزيزة جيليتا ديساليغن، الوزيرة المفوضة للشؤون السياسية، والتي تمثل بلدها، إثيوبيا، لدى مكتب الأمم المتحدة في نيروبي، وماكسيمو بلو سيكو، مدير مكتب Cultural Infusion for Europe والذي يقوم بخلق انسجام بين الثقافات داخل المنظمات في إسبانيا باللجوء إلى وسيلة مبتكرة تعتمد على التنوع الثقافي”.

في حين تتجلى أهم الموضوعات ضمن الورشات في: القيادة وتنظيم المشاريع بالإضافة إلى التفكير التصميمي، وذلك بمشاركة متدخلين مثل خبير التفكير التصميمي آبي مابوغونجي (ستانفورد، الولايات المتحدة الأمريكية) والصحفية والكاتبة إينوما أكورو (نيجيريا)، إلى جانب الخبير الاقتصادي الفرنسي برونو بوكارا، المتخصص في النهج النفسي والاجتماعي في السياسات العامة.

كما أفاد البيان، أن “البروفيسور ليكس بولسون (الولايات المتحدة) سيتحدث معهم حول الذكاء الجماعي وبناء المجتمعات، في حين سيناقش بدر إيكين، مدير معهد أبحاث الطاقة الشمسية والطاقة الجديدة (IRESEN)، إلى جانب خبراء آخرين، التكيف الاقتصادي مع تغيرات المناخ ودور الابتكار والتكنولوجيا في تحول الطاقة. وستناقش وديعة آيت حمزة، المديرة السابقة لبرنامج قادة “الحوارات الأطلسية” (ADEL)، ورئيسة مؤسسة Global Shapers Community التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي، قضايا تتعلق بالقيادة”.

ومن جانبه، سيناقش الصحفي الأمريكي ريتشارد لوي (MSNBC) التضليل الإعلامي و”الأخبار الزائفة”، بينما ستتحدث سارة جلوفر، رئيسة الرابطة الوطنية للصحفيين السود في الولايات المتحدة، عن “العرق والجنس والثقافة”، حسب الصدر ذاته.

ويهدف برنامج قادة “الحوارات الأطلسية” الرواد (ADEL)، إلى بناء شبكة من القادة الشباب قبل وأثناء وبعد مؤتمر الحوارات الأطلسية. ولهذه الغاية يتيح المركز الفرصة لأعضاء البرنامج السابقين للتواصل والعمل طيلة السنة عن طريق منظومة من الأنشطة والفعاليات.

ففي سنة 2019 مثلا، نشر هؤلاء الأعضاء 22 مدونة على الموقع الإلكتروني لمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد (PCNS)، كما شاركوا في المؤتمر الإفريقي السنوي للسلام والأمن (APSACO) في الرباط، بالإضافة إلى مشاركة 10 منهم في منتدى باريس للسلام.

يشار إلى أن هذا اللقاء، هو تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، حيث أن دورة هذه السنة تستضيف قرابة 400 شخصية يمثلون 66 جنسية، وستتمحور حول موضوع “الجنوب في عصر الاضطرابات” امتدادا لموضوع السنة الماضية 2018 تحت عنوان “ديناميات أطلسية: تجاوز نقاط القطيعة”.

وأوضح المنظمون أن اختيار هذا الموضوع تمليه التحديات المتعددة التي تواجهها بلدان الجنوب في ظل استمرار الصراعات والتهديدات الإرهابية، وارتفاع معدلات البطالة لدى الشباب، والتوسع الحضري السريع، إضافة إلى تداعيات تغيرات المناخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق