مجتمعمستجداتهام

سيدي حرازم تعترف بوجود جراثيم في المياه المعدنية وتعتذر للمواطنين

خرجت شركة المياه المعبأة “سيدي حرازم” ببيان توضيحي، بعدما تم اكتشاف وجود جراثيم في قنينات معبأة بمدينة تزنيت وانتشرت بعدها في جهة سوس ماسة.

وقالت الشركة في البيان ذاته، إنه تم الوقوف من طرف المعهد الوطني للصحة، على عدم مطابقة معايير الجودة في ثلاثة عينات لقنينات المياه المعدنية “سيدي حرازم”، من حجم 0.5 لتر معبأة في خط إنتاج جديد تم تشغيله في اواخر شهر غشت 2019.

وأضافت الشركة، أنها بـ”توافق” مع وزارة الصحة، قامت “مباشرة بوقف” الإنتاج على الخط المعني الجديد، كما سحبت كل المنتوج غير المطابق لمعايير الجودة من كل نقط البيع، رغم أن عدم المطابقة تقتصر على ثلاث دفعات من الإنتاج، وتم اتلاف المنتوج، بحسب ما جاء في البيان.

وأضاف البيان، أن الشركة عملت على إجراء تشخيص شامل لشبكة الإنتاج قصد تحديد مصدر المشكل، والذي أكد أن عدم مطابقة المعايير هاته تهم فقط دفعات محدودة من قنينات المياه المعدنية “سيدي حرازم” من حجم نصف لتر تم إنتاجها بعد تشغيل الخط الجديد للإنتاج في اواخر شهر غشت 2019.

وعبرت الشركة، عن أسفها، وأكدت اتخاذها جميع التدابير الضرورية لمعالجة هذه الحالة نهائياً.

يشار إلى أن الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، طالبت اليوم الإثنين، بفتح تحقيق معمق ونزيه لمعرفة أسباب ما اعتبرته “تستر وزارة الصحة على عدم إبلاغ المواطنين بخطر يهدد حياتهم، وأسباب عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة، بعد أن كشفت الجمعية وجود جراثيم خطيرة مأخوذة من عينات قنينات مياه إحدى العلامات التجارية بجهة سوس ماسة”.

وأبرزت الجمعية، أنها بمجرد إطلاعها على المعلومات الرائجة بخصوص عدم صلاحية المياه المتواجدة في السوق، أخذت عينات من صنف 0.5 و 1 لتر من العلامة التجارية، وتبين أنها “تحتوي على جراثيم خطيرة تهدد حياة المواطنين خصوصا الأطفال منهم والمسنين وذوي نقص المناعة”، ومن إنتاج شهور سنة 2019.

ودعت الجمعية، رئيس الحكومة ووزير الصحة ووزير الداخلية إلى تحمل مسؤولياتهم في الموضوع، داعية إلى النزاهة في معالجة الملفات التي تهدد الصحة العامة للمواطنين وإبلاغهم بذلك طبقا لقانون الحصول على المعلومة والقوانين الجاري بها العمل في هذا الباب.

وطالب الجمعية، بضرورة القيام بالإجراءات اللازمة والتدابير القانونية لسحب المنتوج من السوق الوطنية، مطالبة في نفس الوقت باتخاذ الجزاءات القانونية ضد الشركة المصنعة.

كما نبهت الجمعية، الرأي العام المحلي والوطني، لأخذ الحيطة والحذر وعدم استهلاك المياه المعدنية السالفة الذكر إلى حين التأكد من سلامتها واستجابتها للمعايير الصحية اللازمة، وإبلاغ المواطنين بذلك من طرف الوزارة المعنية.

وأشارت الجمعية، أنها ستبقى متتبعة للموضوع وللمواضيع ذات الأهمية لدى عموم المغاربة، للمساهمة في تبيان الحقائق التي تخص الاستهلاك والمستهلكين بالمغرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق