اقتصادفيديوهاتهام

صناعة الطيران تتعزز بتدشين وحدتين صناعيتين جديدتين بالدار البيضاء

أشرف وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي مولاي حفيظ العلمي، اليوم الثلاثاء بمنطقة النواصر ( الدار البيضاء)، على تدشين وحدتين صناعيتين جديدتين تنشطان في قطاع صناعة الطيران.

ويتعلق الأمر بالوحدة الجديدة للإنتاج للشركة المغربية للدراسات وتصنيع أدوات الطيران، المتخصصة في الأدوات وتصنيع القطع الأساسية لصفائح الطائرات ووحداتها الفرعية، ووحدة ( Tacaero ) المتواجدة بالمنطقة الصناعية  ( Midparc ).

وكلف إنشاء الوحدة الصناعية للشركة المغربية للدراسات وتصنيع أدوات الطيران، المقامة على مساحة بلغت 2350 متر مربع، استثمارا بقيمة 50 مليون درهم، بالإضافة إلى خلق 55 منصب شغل مباشر.

ويأتي إنشاء هذه الوحدة الجديدة، التي تعزز القدرة الإنتاجية لصناعة الطيران في المغرب، بعد توقيع مذكرة تفاهم بيت المكتب الوطني للمطارات، والشركة المغربية للدراسات وتصنيع أدوات الطيران، بتاريخ 24 أكتوبر 2018.

وبخصوص شركة( Tacaero Morocco ) ، فإن أنشطتها تركز على تصنيع تجهيزات الأنابيب وصنع مستلزمات الكابلات ، وذلك من خلال هذه الوحدة الجديدة التي تهدف إلى مواكبة زبنائها بشكل أفضل مثل مجموعة (Safran ) وكذا اكتشاف أسواق جديدة وذلك بفضل قربها من مجموعة من الفاعلين مثل بوينغ وبومباردييه.

وقد استطاعت شركة( Tacaero ) أن تحقق في المغرب رقم معاملات بلغ 1.2 مليون أورو برسم سنة 2019 ، واستثمار 14 مليون درهم في الآليات.

وأبرز مولاي حفيظ العلمي، بالمناسبة، أن الأمر يتعلق بمصنعين متميزين للغاية، متخصصين في تصنيع أجزاء دقيقة لها صلة بصناعات الطيران والصباغة، وهي المجالات المطلوبة بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

وبعد أن أشار إلى أن قطاع صناعة الطيران شهد تطورا كبيرا على المستوى الوطني ، قال إنه هذا القطاع يستوعب الأشخاص الحاصلين على تكوين عالي جدا، وذلك منذ إطلاق مخطط التسريع الصناعي سنة 2014.

وتابع أن رقم المعاملات الخاص بعملة التصدير انتعش حيث زاد كمعدل سنوي بأزيد من 20 بالمائة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هذا القطاع سيساهم في الدفع بعجلة مجموع الصناعة المغربية.

وتجدر الإشارة إلى أن 140 مقاولة تنشط حاليا في قطاع صناعة الطيران المغربية، وتحقق رقم معاملات محدد في 17 مليار رهم، ومعدل إدماج في حدود 34 في المائة، ونمو يزيد عن 20 بالمائة سنويا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق